أرشيف التصنيف: التنافر المعرفي

التنافر المعرفي

20110306_181634_تناقضالتنافر المعرفي هو صراع فكري بين جملة أفكار متناقضة، وكل سلوك يقوم به الإنسان يتناقض مع معارفه، ويعتبر ليون فستنغر المؤسس الفعلي لنظرية التنافر المعرفي. إذ نلاحظ بشكل مستمر قيام الناس، أفرادا وجماعات، بسلوكات تتناقض مع نسقهم الفكري ومرجعيتهم النظرية، وهو أمر يؤشر وفقا لعلم النفس الاجتماعي على وجود تنافر وصراع داخليين. مرد هذا التنافر إلى وجود تعارض بين أفكار المرء ومعتقداته من جهة والضوابط الاجتماعية من جهة أخرى علما أن هذه المعارف لا تكون دائما موحدة فهي لا تخلو من تناقض وانشطار. وبما أن المرء يتصرف انسجاما ونظرته التي تمده بقاعدة عامة للسلوك فإنه يعيش نزاعا داخليا، سواء كانت أفكاره مختلفة عن المعتقدات السائدة أو كانت سلوكاته في تعارض مع الأفكار المَسلم بها، خصوصا إذا تعلق الأمر بمجتمعات يسيطر عليها اتجاه عام يميل نحو التنميط ولا يسمح بأي شكل من أشكال خرق سلطة الضمير الجمعي بما يتميز به من قسرية وإجبار وهو يُترجم -الضمير الجمعي- إلى فعل مؤسساتي مهيكل. إضافة إلى الإحساس بالنبذ، يعيش الفرد تمزقا داخليا وهو يحاول تكييف معارفه المتعارضة مع شخصيته ومتطلبات واقعه وهي مهمة قد تكلل بالنجاح وقد يكون مصيرها الفشل فتؤدي إلى تعطيل الطاقات وإلى إحساس المرء بالعزلة والإحباط…ولا يسلم السواد الأعظم من الناس من هذا التنافر، فبالرغم من إيمانهم بجملة مطلقات متعالية على الواقع فإنهم يسلكون طرقا مختلفة في تصرفاتهم من أجل إشباع حاجاتهم، دون أن يكونوا بمعزل عن الصراع الناتج عن الاختلاف الحاصل بين المأمول والواقع… وهذا ما يفسر ميل السواد الأعظم من الناس إلى الاستكانة والهدوء وتقبلهم لأفكار جاهزة وحقائق خالدة وتصرفهم بشكل مؤلم أحيانا في حق ذواتهم حرصا على تطبيق المعتقدات التي يؤمنون بها.

#خليد_العوني
#مفاهيم_سوسيولوجية